الشبكة الموحّدة / جمعية

الرابطة البرتغالية للمرأة في المهن القانونية

عضو منذ 06.02.2017

البلد

البرتغال

المهمة و الأهداف

الرابطة البرتغالية للمرأة في المهن القانونية هي منظمة غير حكومية من الحقوقييات أنشئت في عام 1988 بهدف المساهمة في دراسة نقدية لقانون في منظور حقوق الإنسان للمرأة. منذ تأسيسها، و هي تلعب دورا هاما وفاعلا في البرتغال في اجراء جميع التغييرات اللازمة في القانون من أجل تحقيق القضاء على عدم المساواة الذي يؤثرعلى المرأة.

الأنشطة الرئيسية المتعلقة بحقوق المرأة و المساواة بين الجنسين

.

النطاق الجغرافي للنشاط

National

مواضيع العمل

الحقوق المدنيّة / سياسة
أنماط العنف
صحة/حياة عاطفية و جنسية

الفئات المستهدفة

غيرها

عدد سنوات الخبرة العملية في مجال المساواة بين الجنسين

+10

معلومات الإتصال

العنوان : ., 1750-170 Lisboa ,البرتغال
رقم الهاتف : 217594499
البريد الإلكتروني : apmjsede@apmj.pt
الموقع الإلكتروني : www.apmj.pt

هم مسجلون على منصة مؤسسة نساء الأورو-متوسط

Noura Raad
الهيئة المغربية لحقوق الإنسان فرع ميسور
منتدى تمكين المرأة و الشباب
Burcu Tüm
الجمعية النسائية لمناهضة العنف ضد المرأة والطفل (AFLCVF)
اتحاد النساء, البديل و الحل
فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة(الرابطة إنجاد ضد عنف النوع )
La Presse
المرأة و السينما
مؤسسة هاجر لتنمية المجتمع
بلدية مراكش
Sciences Po
شبكة النساء المتضامنات في مراكش
مكتب سناء حفصة للاستشارات
Nelly Jazra
الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة
الكرم
جمعية القاضيــات التونســيات
المرصد الدولي لحقوق الإنسان
جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والآداب
Committee of Employee Women Union in North Lebanon
كنزى للتنمية
Corrente Rosa
مركز الابداع للمواطنة والديمقراطية
مركز دراسات المرأة في الإسلام  (CERFI)
Genre en Action
Info-Com Jeunes de Guelma
مركز حقوق الناس - سيدي قاسم
الشبكة الجامعية و العلمية الأورومتوسطية حول النوع الإجتماعي RUSEMEG
جمعية فرسان الغد الشبابية
مارش
شركة آوير للخدمات والاستشارات
جمعية التعاون للتنمية المجتمعية
سابا هاملت
جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء
المسرّع لسيدات الأعمال WEAccelerator

اشتركوا بنشرتنا الإخبارية

اشترك/ي في نشرتنا الإخبارية الشهرية للاطلاع على آخر مستجداتنا من أخبار و فعاليات و وثائق و موارد تُعنى بالمساواة بين الجنسين و قضايا المرأة.

اشتركوا بنشرتنا الإخبارية