الشبكة الموحّدة - الحقوق المدنيّة / سياسة - - الإتحاد الأوربي

حشد نسوي لوضع المساواة الجندرية على سُلّم أولويات الانتخابات الأوروبية

07.02.2019 / تم الإنشاء من قبل IEMed
حشد نسوي لوضع المساواة الجندرية على سُلّم أولويات الانتخابات الأوروبية

التزاماً بإيمانه بأهمية المساواة الجندرية، انضم المعهد الأوروبي للبحر الأبيض المتوسط مؤخراً لحملة  #FEM_EU التي تهدف إلى وضع القضايا النسوية كأولوية ضمن الانتخابات البرلمانية للاتحاد الأوروبي المتوقعة قريباً. بدأت الحملة في شهر أيار/مايو 2018 وهي ثمرة عمل جماعي لمؤسسة آروا (Fundacio Aroa) و يورولوكال للاستشارات (Eurolocal consultancy)، ولتحالفٍ بين حركات نسوية وحركات مؤيدة للاتحاد الأوروبي.

وتهدف حملة #FEM_EU إلى حث المجتمع المدني في كافة أنحاء أوروبا للمطالبة بخطط واضحة لتحقيق المساواة الجندرية بشكل فعّال، وإلى التركيز على كافة أوجه اللامساواة الجندرية كفجوة الأجور بين الجنسين والفجوة في معاشات المتقاعدين والمتقاعدات، فضلاً عن العنف القائم على النوع الاجتماعي بكافة أنواعه، و ذلك لمعالجتها جميعأً.

وتتضمن الحملة عدداً من المؤتمرات الدولية بمشاركة خبراء محليين ووطنيين وأوروبيين. وفي هذا السياق، يّذكرُ أن المعهد الأوروبي للبحر الأبيض المتوسط سيشارك في 29 آذار/مارس 2019 بطاولة مستديرة بعنوان "الأثر السياسي والاجتماعي والاقتصادي للمساواة الجندرية الفعلية في الاتحاد الأوروبي" والتي تنظمها مؤسسة آروا في برشلونة (اسبانيا) لإتاحة الفرصة لخبراء في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والإعلامية بتبادل وجهات النظر والانخراط في حوارات مثمرة تعالج مسألة المساواة.

تتضمن الحملة كذلك مكوناً رمزياً، إذ تحث كافة المواطنين والمواطنات على ارتداء نظارات بنفسجية للمطالبة بأوروبا خالية من الامتيازات القائمة على النوع وبأوروبا التي يتمتع كافة مواطنيها بالمساواة بغض النظر عن جنسهم/ن.

تجدرُ الإشارةُ أيضاً إلى أن هناك العديد من الجهود الأوروبية الأخرى الموازية لضمان المساواة والتكافؤ في العملية الديقراطية، إذ قامت التنسيقية الأوروبية للوبي النساء الأوروبيات بالتعاون مع جندر 5 + وجمعية نساء من أجل المواطنة الأوروبية مؤخراً بتنظيم مؤتمر بعنوان "صوتك، تصويتك. جميعنا معنيات بالتحديات الأوروبية" في العاصمة الفرنسية باريس وذلك للتشديد على الدور الأساسي للنساء في مواجهة الشعبوية وللنقاش حول ماهية أوروبا التي تريدها النساء.

التعليق

أنشئ حسابا لكتابة تعليقا وللتبادل مع الأعضاء

التسجيل مع المؤسسة