تعليم/تدريب مهني - المملكة المغربيّة

توظيف و تعليم الإناث

16.06.2016 / تم الإنشاء من قبل (EMWF)

في العديد من المناطق المغربية, ليس للفتيات و الفتيان نفس الفرص. تترك الفتيات الدراسة قبل و لديهن وصول أقل إلى المهارات اللازمة للتنمية الإقتصادية, مثل اللغات الأجنبية و تقانة المعلومات و الإتصالات. هذا المقال يكشف عن شعور الفتيات بالتمييز القائم على النوع الإجتماعي، ورغبتهن في تغيير هذا الواقع.

المعلومات

  • النوع : مقال
  • المؤلف : Michèle Mansuy
  • دار النشر : مكتب التعاون الاقتصادي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط والشرق (OCEMO)
  • تاريخ النشر : 2016
  • عدد الصفحات : 2
  • اللغة : الفرنسية

التعليق

أنشئ حسابا لكتابة تعليقا وللتبادل مع الأعضاء

التسجيل مع المؤسسة

هم مسجلون على منصة مؤسسة نساء الأورو-متوسط

وفاء زيتي
جامعة قاصدي مرباح ورقلة الجزائر
التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني (RDFL)
مؤسسة كيان مصرللتنمية و  التدريب و دعم المشاركة المجتمعية
أوريدو
Elise Ketelaars
جمعية مصر ام الدنيا
جمعية توادا للتنمية والتواصل
المدينة غير المرئية
المجلس الموريتاني لسيدات الأعمال
فريق عمل حول النوع الإجتماعي
مؤسسة آروا
معهد الدراسات النسائية في العالم العربي
المؤسسة التركية لتعليم و التضامن مع ذوي الإحتياجات الخاصة
الجمعية الوطنية للمرأة و الإتصالات
أوكسفام
جمعية تطلعات نسائية
مؤسسة ربيع العمر لذوي الإحتياجات الخاصة بمدينة الرباط
سيدات الأعمال الجزائريات
الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة
مركز دراسات المرأة في الإسلام  (CERFI)
جمعية إنسان بلا حدود
مركز الابحات والدراسات حول الهجرة والحقوق الانسانية
التنوع والحكم في منطقة البحر الأبيض المتوسط
رابطة الإطارات النسائية للاتحاد الوطني للمرأة التونسية
جمعية النساء المهاجرات في كتالونيا
المسرّع لسيدات الأعمال WEAccelerator
الاتحاد النوعي لنساء مصر
مؤسسة جذور للإنماء الصحي و الاجتماعي
دنيا للتنمية المستدامة
جمعية الكرامة للأسرة العربية
جمعية حلوان لتنمية المجتمع (بشائر)
فيدراليةالرابطة  الديمقراطية لحقوق المرأة
المنظمة الوطنية لرواد الاعمال بقبلي
جمعية شباب المفرق لتنمية المجتمع المدني
النساء-فنون التعليم-الوساطة Fedam

اشتركوا بنشرتنا الإخبارية

اشترك/ي في نشرتنا الإخبارية الشهرية للاطلاع على آخر مستجداتنا من أخبار و فعاليات و وثائق و موارد تُعنى بالمساواة بين الجنسين و قضايا المرأة.

اشتركوا بنشرتنا الإخبارية